دواء


كيف يتم تشخيص اضطراب الشخصية المعادي للمجتمع?

لا يوجد اختبار محدد نهائي, مثل فحص الدم, ويمكن أن تقيم بدقة ما إذا كان الشخص لديه اضطراب في الشخصية المعادي للمجتمع. الممارسين إجراء مقابلة الصحة العقلية الذي يبحث عن وجود الأعراض التي سبق وصفها. بسبب استخدام مقابلة الصحة العقلية في جعل التشخيص ، وحقيقة أن هذا الاضطراب يمكن أن تكون مقاومة للعلاج تماما, ومن المهم أن يعرف الممارس لتقييم الأعراض في سياق ثقافة الفرد بحيث لا يتم تقييم الشخص المعادي للمجتمع على أنها اضطراب في الشخصية عندما قال انه او انها لا. لسوء الحظ, ويظهر البحث أن العديد من الممارسين يفتقرون إلى المعرفة, تجربة, وأحيانا الرغبة في سياق العوامل الثقافية في تقييماتها.

ما هو الفرق بين اضطراب الشخصية المعادي للمجتمع والعقلي?

وفي المقابل, العقلي, وإن لم يكن اضطراب الصحة العقلية المعترف بها رسميا من قبل الرابطة الامريكية للطب النفسى, يعتبر شكلا أكثر حدة من اضطراب في الشخصية المعادي للمجتمع. على وجه التحديد, من أجل أن يعتبر مختل عقليا, كما دعا الى معتل اجتماعيا, يجب على الفرد يفتقر إلى الندم والشعور بالذنب عن أعمالهم ، بالإضافة إلى إظهار السلوك المعادي للمجتمع. في حين 50%-80% من الأفراد المحتجزين تم العثور على والمعادي للمجتمع اضطراب في الشخصية, فقط 15% وقد ثبت أن يكون أكثر شدة اضطراب الشخصية المعادي للمجتمع نوع من المرض العقلي.

المرضى النفسيين تميل الى ان تكون مثار شبهة أو بجنون العظمة, حتى بالمقارنة مع الأفراد ذوي اضطراب الشخصية المعادي للمجتمع. ويمكن أن الآثار المترتبة على هذا الموقف المشبوهة وخيمة, في تلك الأفكار بجنون العظمة (ideations) تميل إلى قيادة شخص مضطرب عقليا الى تفسير جميع السلوكيات العدوانية تجاههم, حتى تلك التي لها ما يبررها, بأنها تعسفية وغير عادلة. قدمت دراسة حالة التلفزيون من مريض نفسي مثالا حيا على الغضب الناجم سيكوباتي. على وجه التحديد, الجنائية واردة في قصة خطف على ما يبدو فتاة واعتدى عليها جنسيا على مدى عدة أيام في محاولة لاثبات لسلطات التحقيق أن ادعاءات ابنة زوجته بأنه اعتدى عليها جنسيا كانت كاذبة.